Dakar 2017
Roboforex is an official sponsor
of "Starikovich-Heskes Team"
at the Dakar 2017
الصفحة الرئيسة \ التحليلات \ توقعات و تحليل الفوريكس \ التحليل الأساسي للفوركس \ اليورو دولار يتحرك في مسار تصحيحي. استعراض 22.06.2016‏
إطرح سؤال
لم تجد المعلومات التي تحتاجها؟ أطرح أسئلتك واحصل على الإجابات عبر الإنترنت!
أدخل الدردشة
أو أدخل رقم هاتفك في النموذج التالي، وسوف نتصل بك على الفور.
معاودة الاتصال




اليورو دولار يتحرك في مسار تصحيحي. استعراض 22.06.2016‏

22.06.2016
استقر اليورو دولار في تعاملات صباح الأربعاء بعد الخسائر التي مني بها بالأمس حيث لا يزال السوق في حالة ترقب لنتائج الاستفتاء البريطاني.
ويصعد الزوج بوتيرة بطيئة في تعاملات الأربعاء الصباحية حيث يتحرك حالياً على حدود المستوى 1.1255، مرتفعاً بنسبة 0.05% بعد أن سجل أدنى مستوياته بالأمس عند 1.1240.
التصريحات التي أدلت بها جانيت يلين بالأمس، والتي بدت في مجملها محايدة، نجحت في تحفيز تحركات أسواق العملات. وبحسب كلمات يلين، لن تكتفي اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC) بمراقبة المعلمات الحالية لسوق العمل والتضخم والناتج المحلي الإجمالي بعناية فائقة، بل ستحلل الأفاق المحتملة لها هي الأخرى. وأدلت يلين بتلك العبارات أثناء الكلمة التي ألقتها أمام اللجنة المصرفية في مجلس الشيوخ الأمريكي، وذكرت خلالها المسئولة عن السياسة النقدية بوجود مخاطر ناجمة عن استفتاء خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وأيضاً المخاوف المرتبطة بالصين وجدول أولوياتها.
بالنسبة للاستفتاء البريطاني تبدو الأمور واضحة بشكل أو بآخر -  حيث لم يتبقى سوى يوم واحد على موعد الاقتراع. بينما الوضع في الصين ليس بهذه السهولة أو البساطة. حيث يبدو واضحاً أن الصين تعمل بكل قوتها للانتقال بعيداً عن النموذج الاقتصادي المرتكز على التصدير، ولكن تبقى التفاصيل غائمة ولا يبدو واضحاً مدى قدرة هذا الاقتصاد العملاق على عكس مسار التباطؤ الراهن.
وتتسبب جميع الأنشطة الصينية عادة – سواء كان الأمر متعلقاً بزيادة الناتج المحلي أو تنويعه – في إزعاج الولايات المتحدة. من الصعب التنبؤ بوجهة الشريك الأسيوي إلا أن نفس الأمر يمكن أن ينطبق على الولايات المتحدة هي الأخرى. تسعى الاقتصادات العالمية إلى تحقيق أغراضها المحلية في المقام الأول، وفقط بعد ذلك يمكن أن تولي اهتمام للنتائج التي يحققها الآخرين. لا غرابة في ذلك
وأضافت يلين أن اللجنة الفيدرالية ستتوخى الحذر في تقديراتها وخطواتها المرتقبة في نطاق السياسة النقدية وهو ما بدا خبراً سعيداً بالنسبة للمستثمرين. لا يمكن أن يكون المرء حذر جداً دائما، ولكن قد توحي كلماتها بأنه قد لا يتم زيادة أسعار الفائدة سوى لمرة واحدة في 2016، وليس مرتين كما يتوقع الكثيرون. ولكن ينبغي أن نكون من جانبنا أيضاً حذرين بشأن ردود الأفعال. فقد يشكل ضعف الطلب المحلي عقبة كبيرة أمام اتخاذ قرارات حاسمة من جانب الاحتياطي الفيدرالي.
 
قسم التحليلات - RoboForex
 

عزيزي القارئ!

دون الحصول على تصريح، لا يمكنك استعراض أكثر من مقالتين يوميا وبحيث لا تتجاوز 10 مقالات في الشهر. لمواصلة قراءة استعراضاتنا التحليلية، سيتوجب عليك التسجيل أو الدخول إلى حسابك الحقيقي.

انتباه!

التوقعات الواردة في هذا القسم تعكس الرأي الخاص للمؤلف ولا يجب اعتبارها بأي حال من الأحوال توجيه للتداول. RoboForex لا تتحمل أي مسئولية لنتائج التداول المستندة على التوصيات الواردة في هذه الاستعراضات التحليلية.