Dakar 2017
Roboforex is an official sponsor
of "Starikovich-Heskes Team"
at the Dakar 2017
الصفحة الرئيسة \ التحليلات \ توقعات و تحليل الفوريكس \ التحليل الأساسي للفوركس \ البنك المركزي الأوروبي قرر أخيراً. استعراض 10.03.2016‏
إطرح سؤال
لم تجد المعلومات التي تحتاجها؟ أطرح أسئلتك واحصل على الإجابات عبر الإنترنت!
أدخل الدردشة
أو أدخل رقم هاتفك في النموذج التالي، وسوف نتصل بك على الفور.
معاودة الاتصال




البنك المركزي الأوروبي قرر أخيراً. استعراض 10.03.2016‏

10.03.2016
يتراجع اليورو دولار على وقع الخطوات الجديدة التي اتخذها البنك المركزي الأوروبي لتيسير السياسة النقدية، ولكنه نجح برغم ذلك في الحفاظ على قدر من الاستقرار.
وقرر البنك المركزي الأوروبي في اجتماع مارس الذي عقد اليوم خفض سعر الفائدة اعتباراً من 16 مارس المقبل، لتصبح 0% بعد أن كانت 0.05%. كما قرر البنك المركزي أيضاً خفض سعر الفائدة على الودائع من -0.3% إلى -0.4%. وتقرر أيضاً زيادة مخصصات برنامج التسهيل الكمي اعتباراً من أبريل المقبل، ليرفع قيمتها من 60 مليار يورو في الوقت الحالي إلى 80 مليار.
التطورات التي حملها اجتماع اليوم لم تتوقف عند هذا الحد. حيث يبدو ماريو دراجي ورفاقه عازمين على استخدام كافة الأدوات المتاحة لديهم لتحفيز النمو الاقتصادي في منطقة العملة الموحدة. وسيعيد المركزي الأوروبي إطلاق برنامج LTRO في نسخته الثانية اعتباراً من يوليو 2016؛ والتي من المقرر أن تستمر لمدة 4 سنوات. الجدير بالذكر أن LTRO2 هو برنامج منفصل عن التسهيل الكمي حيث تقع كافة مخاطره التمويلية على البنوك والمنظمات المالية، ولكن في كل الأحوال سيتم ضخ أموال جديدة في شرايين الاقتصاد بمجرد إطلاق البرنامج، وهو أمر جيد إلى حد كبير بالنسبة لأسواق رأس المال. وسيصبح بإمكان البنوك بموجب شروط البرنامج اقتراض أي مبلغ يريدونه من البنك المركزي الأوروبي وفق شروط ميسرة. وكانت النسخة الأولى من برنامج LTRO قد انتهت في ربيع عام 2014.
ويبدو أن دراجي ورفاقه أرادوا هذه المرة التغلب على كافة نقاط الضعف مرة واحدة. حيث وضعت القرارات الاخيرة في الحسبان اعتبارات المدى الطويل، والتي على رأسها تمهيد الطريق لإبقاء اليورو ضعيفاً لفترة طويلة، حيث يصعب توقع أية مكاسب للعملة الموحدة في ظل هذه البيئة من السياسات التوسعية. أراد صانعي السياسة النقدية هذه المرة إصابة كل الطيور بحجر واحد.
ويمكن اعتبار كافة الإجراءات التي أعلن عنها اليوم إيجابية للغاية بالنسبة لاقتصاد منطقة اليورو على المدى الطويل. ولكن دون اغفال احتمالات تزايد الفارق في أسعار الفائدة بين البنك المركزي الأوروبي والاحتياطي الفيدرالي، وإن بدا السوق مستعداً بشكل كبير لهذا الاحتمال.
وتكبد اليورو دولار خسائر ملحوظة في الساعات الأولى إلا أنه نجح في تعويضها سريعاً.

عزيزي القارئ!

دون الحصول على تصريح، لا يمكنك استعراض أكثر من مقالتين يوميا وبحيث لا تتجاوز 10 مقالات في الشهر. لمواصلة قراءة استعراضاتنا التحليلية، سيتوجب عليك التسجيل أو الدخول إلى حسابك الحقيقي.

انتباه!

التوقعات الواردة في هذا القسم تعكس الرأي الخاص للمؤلف ولا يجب اعتبارها بأي حال من الأحوال توجيه للتداول. RoboForex لا تتحمل أي مسئولية لنتائج التداول المستندة على التوصيات الواردة في هذه الاستعراضات التحليلية.